تٌغمض عيناك فلا تستطيع سماع صوت قلبك ..! فتقلق وَ تتساءل عن السبب ..!!
ثم تُدرك أنه مع الوقت .. لا يعود نبضٌك مُهماً أو تُدرك أنك مفقود الهويه منذ زمن ..!!
تضع يدك على قلبك تماماً .. و ترى من أنتٰ ..!!
و مالذي حدث لك حقاً ..!! و تكتشف ..!!
تكُتشف أن ما ينكسر كثيراً ، لا يٌعود صالحاً لـ الحياة ..!!
يحدث أنك تُحب شخصاً ما و تٌحب كل شئ فيه و لكنه ليس أكْثر من أُمنيه ..!!
فتبدأ في جلد ذاتك بـ الاسئله ..!!
-من قال لْك أنْ الأمُنيات تحْدث..!! – من قال أنكَ وهم و لست حقيقه ..!
-من قال لك أن تعتنق السراب..!
-و من طلب منك أن تنبذ نفسك في زاوية الظلام بعيداً عن الشمس .
و لاتُجيب .
يحدث أنك بكيت في ليلة ما .. لـ أنك (أنت و هو ) لن تكونوا أبداً
يحدث أن كل شئ يقف بينكم .. الأسماء و الأماكن و الهواء و هذا الوطن المسموم ..! و رغم ذلك تهرب فيه في قلبك..! و لا يكفي
لا يكفي ..!
تُمسك مخدتك و تدفن وجهك و تصُرخ بـ قلبك .. تصرخ .. ثم تبكي لـ ثواني و تتذكر
أن الوجع يحاصرك في الأربع جهات و لاً منفذ لك
تقول لـ نفسك ..!! ” ثم ماذا ..! ثم الى أين ..! ثم ماذا بعد ..!
ما أْفعله لن يغير شئ ..!! لن يساعدني “و تهدأ
لاتستطيع أن ترمي نفسك من أعلى جبل في السموات و لا أمل لك في النجاة
هذا إنتحار ..! أتراك ترى ..!! ام انه لا يهمك ابداً
لا تريد أن تستمر في طريق لا عودة منه و انت حتى كلمة أحبك لا تستطيع تسمعها صريحةً ..!
يقولون شجاعةٌ كبيره أن تقولها و ترتبط في أحد ما
ماذا لو كٌنت تُحب شخصاًغير مستعد لـ حُبك
و تبدأ في التساؤل إن كُنت غير جيد في الحب ..! “رٌبما ”
او ربما كٌنت تعجبه كما يعجبه اللون الأزرق و نوع معين من الشكولاته فقط ..!
شئ مثلاً ..! أنت كـ أٌغنيه يحب أن يستمع لها صباحاً فقط ..!!
متعب أنت من المشاعر المؤقته ..! و مقتول ..!! و لو ترى ما في الحياة لو ترى ..!!
و تٌنسى يوماً بعد يوم و لا يعودْ يتلهف لك ..!! و لا يسأل ..!!
فْتكبر الكلمات في صدرك و تختنق أنت ..!!
و تٌكتب كـ قصيدة ما آو كـ خاطرة تبقى في خاصرة الذكرى .
فتخضع رغم عنك و أنت تمتم ” إذاً لـ يكن “.. !

Advertisements